تغطي المسوحات المغناطيسية الجوية الإقليمية الصخور التي تعود إلى عصر ما قبل الكمبري في الجزء الغربي من المملكة العربية السعودية (الدرع العربي)، والصخور الرسوبية لدهر الحياة الظاهرة في المناطق الشرقية والشمالية من الدرع ، والتي تسمى بـ "صخور الغطاء" ، وأجزاء من حوض البحر الأحمر.

تعرض البيانات الحقلية لشدة المغناطيسية الكلية TMIلمواقع التمعدن المحتملة التي تم مسحها كألوان زائفة في خرائط الكنتور. الغرض الرئيسي من المسوحات المغناطيسية هو تحديد السمات التكتونية للمنطقة ، مما يساعد بشكل كبير في رسم الخرائط الجيولوجية.

من أجل إزالة آثار الميل من البيانات الجوية المقاسة وتبسيط الأشكال الشاذة ، يتم اختزال بيانات TMI إلى RTP. يؤدي الاختزال إلى RTP إلى تحويل الشاذات إلى المستوى الذي يمكن ملاحظته في القطب الشمالي المغناطيسي ، حيث يكون الميل المغناطيسي رأسياً.

RTP FVD هو أول مشتق عمودي لشبكة RTP. يتم حساب هذه التقنية بشكل روتيني من البيانات لتعزيز الحالات الشاذة المحلية في الخريطة وللمساعدة في تحديد حواف الأجسام الشاذة من البيانات. وهي أداة تفسيرية قوية يمكن استخدامها في تحديد الأجسام الشاذة وتحديد التغييرات في التدرجات الحقلية المحتملة بدقة. يمكن الحصول على تعريف أفضل للانقطاعات الصخرية وعلاقتها بالجيولوجيا من خلال استخدام هذه الأداة.

ANSIG هي الإشارة التحليلية أو المشتق الكلي لشبكة RTP ، والذي يستخدم في تحديد المصادر المغناطيسية. تقلل الإشارة التحليلية للمجال المغنطيسي الكلي البيانات المغناطيسية إلى الحالات الشاذة ، التي تمثل حدها الأقصى حواف الأجسام الممغنطة.

تم ترميز قائمة الإحداثيات في نظام Lambert Cartesian (LCC) بخطوط العرض القياسية عند 17 درجة و 33 درجة شمالا، وخط الطول المركزي عند 48 درجة شرقا ، وبدون خطوط عرض شمالية أو شرقية زائفة.

الفاصل الزمني للشبكة أو حجم الخلية هو 200 متر.

 

أسماء الطبقات:

  1. RTPTCC-ANSIG-TERRANS.IMG (إشارة تحليلية ، خريطة مختزلة إلى القطب)
  2. TMILCC-TERRANS.IMG (خريطة كثافة المغناطيسية الكلية).
  3. RTPTCC-TERRANS.IMG (خريطة مختزلة إلى القطب).
  4. RTPTCC-FVD-TERRANS.IMG (أول مشتق رأسي ، خريطة مختزلة إلى القطب)
  5. BOUGUER-KSA.IMG (خريطة Gravity Bouguer للشاذات في المملكة العربية السعودية).